Take a fresh look at your lifestyle.

جنيف تدعو إقليم برن بتسهيل إجراءات اللجوء للمواطنين الأفغان

0

في رسالة إدارية موجهة لسلطات إقليم برن في سويسرا ، دعت جنيف إلى تسهيل إجراءات لجوء المواطنين الأفغان في سويسرا ، وذلك عبر تقديم الدعم للفارين من أفغانستان والمتخوفين من عودة حركة طالبان لحكم البلاد.

هذا وأعربت جنيف عن أملها من أن يستفيد المواطنون الأفغان والمعرضين للخطر ، بأسرع ما يمكن من تبسيط إجراءات دخول الأراضي السويسرية بفضل إصدار التأشيرات الإنسانية ذات الصلة.

وفي سياق عودة حركة طالبان المسلحة للحكم في أفغانستان ، تتخوف جنيف على حياة آلاف الأشخاص هناك.

كما وطلبت جنيف من سلطات إقليم برن بالتحرك الفوري ،

للسماح للأشخاص المعرضين للخطر بالاستفادة بأسرع وقت ممكن من إصدار التأشيرات الإنسانية ومن خلال الإجراءات الميسرة في ذلك.

جدير بالذكر ، أن جنيف رحبت بقرار الإتحاد الأوروبي تعليق عمليات الترحيل للأفغان المقيمين بطريقة غير شرعية في الأراضي الأوروبية.

كما وقد طلبت من سلطات إقليم برن مراجعة قرارات رفض اللجوء للأفغان المقيمين في سويسرا.

إقرأ أيضا: وزارة الدفاع: دعوات لإستثمار ملياري فرنك في تسليح الجيش لعام 2021

جنيف تبدي تخوفها من مستقبل المنطقة وسكان أفغانستان من حكم طالبان

صرحت سلطات جنيف في ندوة صحفية مرتبطة بالأحداث الأخيرة في أفغانستان ، أن الواقع يشير إلى أن آلاف الأشخاص يجدون أنفسهم تحت حكم حركة طالبان الإستبدادي ، والأخير لا يمنح المرأة جميع الحقوق المكفولة لها.

كما وتتبنى حركة طالبان ، حكم الشريعة الإسلامية باعتبارها القانون الوحيد المعمول به.

وتتخوف جنيف مما أسمته عدم إحترام الأقليات الدينية من طرف طالبان وهذا بالنظر لحكمها في الماضي بين 1996 – 2001.

كما وصرحت جنيف ، أن إلتزام الصمت حيال الأوضاع في أفغانستان ، قد يفضي إلى إختلال التوازن الإستيراتيجي في البلاد ، وأيضا على المستوى الإقليمي أيضا.

هذا وأوضحت سلطات جنيف في ندوتها الصحفية ، أنها لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي ،

بإعتبارها مهد العديد من المنظمات الإنسانية الدولية مثل الصليب الأحمر ، والتي حذرت من حدوث كارثة إنسانية في أفغانستان.

وفي سياق الأحداث الدائرة في أفغانستان ، اعترف الرئيس الأفغاني الهارب أشرف غني بانتصار حركة طالبان الأحد 15 آب وسقوط القوات الحكومية.

هذا وتعود حركة طالبان الإسلامية إلى السلطة بعد ما يقرب عشرين عامًا بطردها من العاصمة كابول من قبل الجيش الأمريكي.

وفي مواجهة ذلك ، تخشى العديد من البلدان حول العالم من عودة حكم طالبان ،

والذي يهدد بشكل رئيسي حياة المرأة والفنانين والعاملين بشكل مؤثر في المجتمع الأفغاني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد